مقالات قانونية

قانون الإعسار الإماراتي.. أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار، والذي من المقرر أن يحدث ثورة في طريقة إدارة الشركات في البلاد وإعادة هيكلتها. تم تصميم القانون الجديد ، الذي تم إقراره في أكتوبر 2020 ، لتوفير إطار عمل للشركات لإعادة هيكلة ديونها وأصولها بطريقة أكثر كفاءة وفعالية. كما يوفر إطارا للدائنين لاسترداد ديونهم في الوقت المناسب.

استشارة مجانية

قانون الإعسار الإماراتي

قانون الإعسار الإماراتي

ومن المتوقع أن يوفر قانون الإعسار الإماراتي دفعة تشتد الحاجة إليها لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيساعد الشركات على الحفاظ على قدرتها على البقاء والمنافسة في السوق العالمية. ستقدم هذه المقالة لمحة عامة عن قانون الإعسار الإماراتي الجديد وآثاره على الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ماذا يعني قانون الإعسار الإماراتي للشركات في المنطقة

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار، والذي من المقرر أن يكون له تأثير كبير على الشركات في المنطقة. تم تصميم القانون الجديد ، الذي تم إقراره في أكتوبر 2020 ، لتزويد الشركات بإطار لإعادة هيكلة وإعادة تنظيم مواردها المالية في حالة الإفلاس.

يهدف قانون الإعسار الإماراتي إلى تزويد الشركات بطريقة أكثر كفاءة وفعالية لإدارة شؤونها المالية في حالة الإفلاس. يوفر للشركات القدرة على إعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تعظيم فرصها في البقاء. كما يوفر القانون للشركات القدرة على التفاوض مع الدائنين من أجل التوصل إلى اتفاق مفيد للطرفين.

كما يوفر القانون الجديد للشركات القدرة على طلب الحماية من الدائنين في حالة الإفلاس. يتم توفير هذه الحماية من خلال وقف الإجراءات ، مما يمنع الدائنين من اتخاذ إجراءات قانونية ضد المنشأة. يسمح وقف الإجراءات هذا أيضا للشركات بإعادة هيكلة مواردها المالية من أجل تعظيم فرصها في البقاء.

كما يوفر القانون الجديد للشركات القدرة على طلب المساعدة المالية من الحكومة في شكل منح وقروض. تهدف هذه المساعدة إلى مساعدة الشركات على إعادة هيكلة مواردها المالية وضمان بقائها.

بشكل عام ، يعد قانون الإعسار الإماراتي تطورا مرحبا به للشركات في الإمارات العربية المتحدة. وهو يوفر للشركات القدرة على إعادة هيكلة مواردها المالية والتماس الحماية من الدائنين في حالة الإعسار. كما يوفر للشركات القدرة على طلب المساعدة المالية من الحكومة من أجل تعظيم فرصها في البقاء على قيد الحياة. يعد هذا القانون خطوة إيجابية إلى الأمام للشركات في المنطقة وسيساعد على ضمان نجاحها على المدى الطويل.

 

استكشاف تحديات تنفيذ قانون الإعسار الإماراتي

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار ، والذي من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في عام 2019. يهدف هذا القانون إلى توفير إطار للشركات لإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإفلاس. في حين أن هذا القانون هو تطور مرحب به للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، إلا أنه يمثل أيضا عددا من التحديات لأولئك المكلفين بتنفيذه.

ويتمثل أحد التحديات الرئيسية التي تواجه تنفيذ قانون الإعسار الإماراتي  في الحاجة إلى إنشاء إطار قانوني شامل. ويجب أن يتضمن هذا الإطار أحكاما لإعادة هيكلة الديون، وبيع الأصول، وحماية الدائنين. كما يجب أن يوفر مجموعة واضحة ومتسقة من القواعد واللوائح التي يمكن تطبيقها على جميع حالات الإعسار. وهذه مهمة معقدة تتطلب قدرا كبيرا من الخبرة والتجربة القانونية.

وثمة تحد آخر يتمثل في الحاجة إلى إنشاء نظام لرصد القانون الجديد وإنفاذه. ويجب أن يكون هذا النظام قادرا على كشف حالات الإعسار المحتملة وضمان اتباع القانون. كما يجب أن يكون قادرا على تحديد ومعالجة أي تضارب محتمل في المصالح بين الدائنين والمدينين. وهذه مهمة صعبة تتطلب قدرا كبيرا من التنسيق بين مختلف أصحاب المصلحة المعنيين.

وأخيرا، هناك التحدي المتمثل في تثقيف الجمهور بشأن القانون الجديد. هذا مهم بشكل خاص للشركات التي قد لا تكون على دراية بمفهوم الإعسار والإطار القانوني المحيط به. من الضروري أن تفهم الشركات الآثار المترتبة على القانون الجديد وكيف يمكن أن يؤثر على عملياتها. وهذا يتطلب حملة توعية عامة شاملة يمكن أن تصل إلى جميع أصحاب المصلحة.

يطرح تنفيذ قانون الإعسار الإماراتي عددا من التحديات. ومع ذلك ، مع الإطار القانوني الصحيح ونظام المراقبة وحملة التوعية العامة ، يمكن التغلب على هذه التحديات. سيضمن ذلك قدرة الشركات في الإمارات العربية المتحدة على الاستفادة من القانون الجديد وإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإفلاس.

 

دراسة إيجابيات وسلبيات قانون الإعسار الإماراتي

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار يهدف إلى مساعدة الشركات التي تعاني من ضائقة مالية. يهدف هذا القانون إلى توفير إطار للشركات لإعادة هيكلة ديونها وإعادة تنظيم مواردها المالية. في حين أن هذا القانون لديه القدرة على توفير الإغاثة التي تشتد الحاجة إليها للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، فمن المهم النظر في كل من إيجابيات وسلبيات قانون الإعسار الجديد.

تتمثل إحدى المزايا الرئيسية لقانون الإعسار الإماراتي في أنه يوفر للشركات طريقة لإعادة هيكلة ديونها وإعادة تنظيم مواردها المالية. يمكن أن يكون هذا مفيدا للشركات التي تكافح من أجل سداد ديونها ، حيث يمكن أن يوفر لها طريقة لتقليل عبء ديونها وتحسين وضعها المالي. بالإضافة إلى ذلك ، يوفر القانون للشركات طريقة لتجنب الإفلاس ، والتي يمكن أن تكون عملية مكلفة وتستغرق وقتا طويلا.

ومن المزايا الأخرى لقانون الإعسار الإماراتي أنه يوفر للدائنين سبيلا لاسترداد بعض خسائرهم. بموجب القانون ، يمكن للدائنين الحصول على جزء من الديون المستحقة لهم ، مما قد يساعدهم على تعويض بعض خسائرهم. يمكن أن يكون هذا مفيدا للدائنين ، حيث يمكن أن يساعدهم على تجنب تكبد خسارة كاملة في استثماراتهم.

بيد أن هناك أيضا بعض العيوب المحتملة لقانون الإعسار الجديد. أحد المخاوف الرئيسية هو أن القانون قد يكون متساهلا للغاية مع الشركات التي تعاني من ضائقة مالية. قد يؤدي ذلك إلى استفادة الشركات من القانون وعدم اتخاذ الخطوات اللازمة لتحسين وضعها المالي. بالإضافة إلى ذلك ، قد لا يوفر القانون حماية كافية للدائنين ، حيث قد لا يتمكنون من استرداد جميع الأموال المستحقة لهم.

بشكل عام ، يتمتع قانون الإعسار الإماراتي بالقدرة على توفير الإغاثة التي تشتد الحاجة إليها للشركات التي تعاني من ضائقة مالية. ومع ذلك ، من المهم النظر في كل من إيجابيات وسلبيات القانون قبل أن تقرر ما إذا كان هو الحل الصحيح لنشاط تجاري معين أم لا.

 

فهم تأثير قانون الإعسار الإماراتي على الاقتصاد

كان لإدخال قانون الإعسار الإماراتي  في عام 2019 تأثير كبير على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة. تم تصميم هذا القانون لتوفير إطار للشركات لإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإعسار. كما يوفر آلية للدائنين لاسترداد ديونهم في حالة الإعسار. وقد رحب العديد من الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة بهذا القانون، لأنه يوفر إطارا قانونيا تشتد الحاجة إليه لإعادة الهيكلة وإجراءات الإعسار.

كان لقانون الإعسار الإماراتي  تأثير إيجابي على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد زودت الشركات بإطار قانوني لإعادة هيكلة ديونها وأصولها ، مما مكنها من البقاء على قيد الحياة والاستمرار في العمل. وقد كان لهذا تأثير إيجابي على الاقتصاد ، حيث أن الشركات قادرة على الاستمرار في العمل والاستمرار في المساهمة في الاقتصاد. وعلاوة على ذلك، وفر القانون للدائنين آلية لاسترداد ديونهم في حالة الإعسار، مما ساعد على الحد من مخاطر الديون المعدومة في الاقتصاد.

كما كان لقانون الإعسار الإماراتي تأثير إيجابي على القطاع المصرفي. والآن أصبحت البنوك قادرة على إعادة هيكلة قروضها وأصولها من أجل الحد من مخاطر الديون المعدومة. وقد مكن هذا البنوك من إقراض المزيد من الأموال للشركات ، مما ساعد على تحفيز الاقتصاد. علاوة على ذلك، وفر القانون للبنوك آلية لاسترداد ديونها في حالة الإفلاس، مما ساعد على تقليل مخاطر الديون المعدومة في القطاع المصرفي.

كما كان لقانون الإعسار الإماراتي تأثير إيجابي على القطاع القانوني. وقد وفر القانون للمحامين إطارا لتقديم المشورة للشركات بشأن إجراءات إعادة الهيكلة والإعسار. وقد مكن ذلك المحامين من تقديم مشورة قيمة للشركات، مما ساعد على الحد من مخاطر الإعسار. علاوة على ذلك ، وفر القانون للمحامين آلية لاسترداد أتعابهم في حالة الإعسار ، مما ساعد على تقليل مخاطر الديون المعدومة في القطاع القانوني.

بشكل عام ، كان لقانون الإعسار الإماراتي تأثير إيجابي على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة. وقد زودت الشركات بإطار قانوني لإعادة هيكلة ديونها وأصولها ، مما مكنها من البقاء على قيد الحياة والاستمرار في العمل. كما زودت الدائنين بآلية لاسترداد ديونهم في حالة الإعسار، مما ساعد على الحد من مخاطر الديون المعدومة في الاقتصاد. وعلاوة على ذلك، زودت المصارف والمحامين بإطار لإسداء المشورة إلى المنشآت التجارية بشأن إجراءات إعادة الهيكلة والإعسار، مما ساعد على الحد من مخاطر الإعسار. على هذا النحو ، كان لقانون الإعسار الإماراتي الجديد تأثير إيجابي على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

كيف يمكن لقانون الإعسار الإماراتي أن يساعد في حماية المستثمرين

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار يهدف إلى حماية المستثمرين والدائنين من الخسائر المالية. يعد هذا القانون خطوة كبيرة إلى الأمام في جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لخلق بيئة أعمال أكثر أمانا وشفافية.

يوفر قانون الإعسار الإماراتي إطارا للشركات لإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإفلاس. كما يوفر آلية للدائنين لاسترداد أموالهم في حالة إعسار الشركة. كما يحدد القانون إجراءات تعيين مدير تعينه المحكمة للإشراف على عملية إعادة الهيكلة.

كما يوفر القانون للمستثمرين حماية أكبر من خلال السماح لهم بتقديم مطالبة ضد أصول الشركة في حالة الإفلاس. هذا يعني أنه يمكن للمستثمرين التأكد من أن استثماراتهم محمية في حالة إعسار الشركة.

كما يوفر القانون للدائنين حماية أكبر من خلال السماح لهم بتقديم مطالبة ضد أصول الشركة في حالة الإعسار. وهذا يعني أنه يمكن للدائنين أن يطمئنوا إلى أن أموالهم محمية في حالة إعسار الشركة.

كما يوفر قانون الإعسار الإماراتي إطارا للشركات لإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإفلاس. وهذا يعني أن الشركات يمكنها إعادة هيكلة ديونها وأصولها بطريقة مفيدة لكل من الدائنين والمستثمرين.

وبشكل عام، يعد قانون الإعسار الإماراتي خطوة كبيرة إلى الأمام في جهود البلاد لخلق بيئة أعمال أكثر أمانا وشفافية. يوفر للمستثمرين والدائنين حماية أكبر ويسمح للشركات بإعادة هيكلة ديونها وأصولها من أجل تجنب الإفلاس. ويعد هذا القانون خطوة كبيرة إلى الأمام في جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لخلق بيئة أعمال أكثر أمنا وشفافية، ومن المؤكد أنه سيفيد المستثمرين والدائنين على حد سواء.

 

ماذا يعني قانون الإعسار الإماراتي للدائنين

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار، من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في المستقبل القريب. تم تصميم هذا القانون لتوفير إطار لإعادة هيكلة وإعسار الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، ومن المتوقع أن يكون له تأثير كبير على الدائنين.

وبموجب قانون الإعسار الإماراتي، سيتمكن الدائنون من بدء إجراءات إعسار ضد شركة مدينة. سيسمح ذلك للدائنين باسترداد ديونهم في الوقت المناسب وبطريقة فعالة. وينص القانون أيضا على تعيين ممارس للإعسار يكون مسؤولا عن إدارة عملية الإعسار.

كما ينص القانون على إعادة هيكلة ديون الشركة المدينة. سيسمح ذلك للدائنين بالتفاوض مع الشركة المدينة للتوصل إلى اتفاق حول كيفية سداد الديون. ويمكن أن يشمل ذلك تخفيض مبلغ الديون المستحقة، أو إعادة هيكلة جدول السداد.

كما ينص القانون على تصفية أصول الشركة المدينة. سيسمح هذا للدائنين باسترداد ديونهم عن طريق بيع أصول الشركة المدينة. وستستخدم عائدات بيع الموجودات لسداد مستحقات الدائنين.

وأخيرا، ينص القانون أيضا على حماية حقوق الدائنين. ويشمل ذلك الحق في إبلاغه بأي تغييرات تطرأ على الوضع المالي للشركة المدينة، والحق في أن يستشار بشأن أي إعادة هيكلة أو تصفية مقترحة لأصول الشركة المدينة.

وبشكل عام، من المتوقع أن يوفر قانون الإعسار الإماراتي للدائنين حماية أكبر واستردادا أكثر كفاءة للديون. ومن المأمول أن يساعد ذلك في خلق بيئة أعمال أكثر استقرارا وأمانا في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

استكشاف فوائد قانون الإعسار الإماراتي

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار، والذي من المقرر أن يحدث ثورة في الطريقة التي تتعامل بها الشركات في البلاد مع الإفلاس وإعادة الهيكلة. تم تصميم هذا القانون لتزويد الشركات بطريقة أكثر كفاءة وفعالية لإدارة صعوباتها المالية ، مع حماية مصالح الدائنين أيضا. في هذه المقالة ، سوف نستكشف فوائد قانون الإعسار الإماراتي الجديد وكيف يمكن أن يساعد الشركات في الإمارات العربية المتحدة.

يوفر قانون الإعسار الجديد للشركات عددا من المزايا. أولا ، يسمح للشركات بإعادة هيكلة ديونها بطريقة أكثر كفاءة. وهذا يعني أنه يمكن للشركات التفاوض مع الدائنين لتقليل عبء ديونهم والتوصل إلى خطة سداد أكثر قابلية للإدارة. يمكن أن يساعد ذلك الشركات على تجنب الإفلاس والحفاظ على استمرار عملياتها.

ثانيا، يوفر القانون الجديد للشركات مزيدا من الحماية من الدائنين. وبموجب القانون الجديد، لا يسمح للدائنين باتخاذ أي إجراء ضد أي عمل حتى توافق المحكمة على خطة إعادة الهيكلة. هذا يعني أن الشركات لديها المزيد من الوقت للتفاوض مع الدائنين والتوصل إلى خطة تناسب كلا الطرفين.

ثالثا، يوفر القانون الجديد أيضا للشركات مزيدا من المرونة عندما يتعلق الأمر بإعادة هيكلة ديونها. يسمح القانون للشركات بالاختيار من بين مجموعة متنوعة من خيارات إعادة الهيكلة ، مثل توحيد الديون وإعادة هيكلة الديون وإعادة جدولة الديون. وهذا يعني أنه يمكن للشركات تصميم خطة إعادة الهيكلة الخاصة بها وفقا لاحتياجاتها الخاصة ووضعها المالي.

أخيرا ، يوفر القانون الجديد أيضا للشركات مزيدا من الحماية من الدائنين في حالة الإفلاس. وبموجب القانون الجديد، لا يسمح للدائنين باتخاذ أي إجراء ضد أي عمل حتى توافق المحكمة على خطة إعادة الهيكلة. هذا يعني أن الشركات لديها المزيد من الوقت للتفاوض مع الدائنين والتوصل إلى خطة تناسب كلا الطرفين.

بشكل عام ، يوفر قانون الإعسار الإماراتي الجديد للشركات عددا من المزايا. يسمح للشركات بإعادة هيكلة ديونها بطريقة أكثر كفاءة ، ويوفر لها المزيد من الحماية من الدائنين ، ويمنحها مزيدا من المرونة عندما يتعلق الأمر بإعادة هيكلة ديونها. من المؤكد أن هذا القانون سيحدث ثورة في الطريقة التي تتعامل بها الشركات في الإمارات العربية المتحدة مع الإفلاس وإعادة الهيكلة ، ومن المؤكد أنه سيفيد الشركات على المدى الطويل.

 

كيف يمكن لقانون الإعسار الإماراتي أن يساعد الشركات المتعثرة

أدخلت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار ، والذي تم تصميمه لمساعدة الشركات المتعثرة. يوفر هذا القانون إطارا للشركات لإعادة هيكلة ديونها والتزاماتها ، وإعادة تنظيم عملياتها من أجل أن تصبح قابلة للحياة من الناحية المالية.

ويستند قانون الإعسار الإماراتي إلى مبدأي الإنصاف والشفافية. يوفر عملية واضحة ومتسقة للشركات لاتباعها من أجل إعادة هيكلة ديونها والتزاماتها. كما يوفر القانون إطارا للدائنين للتفاوض مع المدينين من أجل التوصل إلى اتفاق مفيد لكلا الطرفين.

كما ينص القانون على عدد من التدابير لمساعدة الشركات التي تعاني من صعوبات مالية. وتشمل هذه القدرة على تعليق المدفوعات للدائنين ، والقدرة على إعادة هيكلة الديون ، والقدرة على التفاوض مع الدائنين. وينص القانون أيضا على تعيين مدير تعينه المحكمة للإشراف على عملية إعادة الهيكلة.

وينص قانون الإعسار الإماراتي أيضا على عدد من تدابير الحماية للدائنين. وتشمل هذه القدرة على التماس أوامر من المحكمة لمنع المدينين من التصرف في الموجودات، والقدرة على التماس أوامر من المحكمة بتجميد أصول المدينين.

يعد قانون الإعسار الإماراتي تطورا مرحبا به للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهو يوفر إطارا للشركات لإعادة هيكلة ديونها والتزاماتها، وإعادة تنظيم عملياتها من أجل أن تصبح مجدية من الناحية المالية. كما يوفر عددا من الحماية للدائنين ، ويوفر عملية واضحة ومتسقة للشركات لاتباعها من أجل إعادة هيكلة ديونها والتزاماتها. يعد هذا القانون خطوة إيجابية إلى الأمام للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وسيساعد على ضمان قدرة الشركات على البقاء قابلة للحياة والاستمرار في المساهمة في الاقتصاد.

 

قانون الإعسار الإماراتي

أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة مؤخرا قانونا جديدا للإعسار، من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في المستقبل القريب. تم تصميم هذا القانون لتوفير إطار لإعادة هيكلة وإعسار الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ، وضمان معاملة الدائنين والمدينين بإنصاف.

ويستند القانون الجديد إلى قانون الأونسيترال النموذجي بشأن الإعسار عبر الحدود، ويقصد به توفير إطار شامل وحديث لتسوية إجراءات الإعسار. وهو ينص على مجموعة من خيارات إعادة الهيكلة والإعسار، بما في ذلك إعادة التنظيم والتصفية وإعادة هيكلة الديون. وينص أيضا على تعيين ممارس للإعسار تعينه المحكمة للإشراف على الإجراءات.

وينص القانون أيضا على حماية حقوق الدائنين، ويحدد إجراءات توزيع الموجودات في حالة الإعسار. وينص أيضا على إنشاء لجنة للدائنين تكون مسؤولة عن الإشراف على إجراءات الإعسار.

يهدف القانون الجديد إلى توفير نظام أكثر كفاءة وفعالية لتسوية إجراءات الإعسار في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويؤمل أن يوفر مزيدا من اليقين والوضوح للدائنين والمدينين، وأن يساعد على ضمان حماية مصالح جميع الأطراف.

 

الأسئلة الشائعة

1. ما هو مفهوم الإعسار في إطار القانون الإماراتي؟
– الإعسار يُعرف بأنه حالة عدم القدرة على سداد الالتزامات المالية والديون.

2. ما هي الجهات المختصة بفرض وإدارة إجراءات الإعسار في الإمارات؟
– الهيئة الاتحادية للإعسار تعد الجهة المختصة بفرض وإدارة إجراءات الإعسار في الإمارات.

3. هل يمكن للأفراد اللجوء إلى قانون الإعسار في الإمارات؟
– نعم، يمكن للأفراد والشركات اللجوء إلى قانون الإعسار وتقديم طلب إعسار.

4. ما هي الخطوات الرئيسية التي يجب اتخاذها أثناء إجراءات الإعسار؟
– تقديم طلب إعسار، تعيين مدير تنفيذي، إعداد خطة إعسار، وتقديمها للهيئة الاتحادية للإعسار.

5. هل يتم تسجيل الشركات المدينة في قاعدة بيانات الإعسار؟
– نعم، يتم تسجيل الشركات المدينة في قاعدة بيانات الإعسار، وتكون هذه المعلومات ذات أهمية خاصة في حال تعاملات المستقبل.

6. ما هي التدابير الوقائية التي يمكن اتخاذها لتجنب الوقوع في حالة الإعسار؟
– تحسين إدارة التدفقات النقدية، وتقييم دوري للديون، وتحسين هيكل رأس المال، وتنفيذ استراتيجيات التوسع بحذر.

7. ما هي عقوبات الفشل في الامتثال لإجراءات الإعسار والتقديم بشكل غير صحيح؟
– يمكن توقع عقوبات قانونية، بما في ذلك الغرامات وحتى المسائلة الجنائية في حالة التقديم بمعلومات مضللة أو مزورة.    

 

الخاتمة

يعد قانون الإعسار الإماراتي تطورا مرحبا به للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وهو يوفر إطارا تشتد الحاجة إليه للشركات لإعادة هيكلة ديونها وإعادة تنظيم مواردها المالية بطريقة تعود بالنفع على جميع الأطراف المعنية. كما يوفر القانون عملية واضحة وفعالة للدائنين لاسترداد ديونهم، مع حماية مصالح المدينين. يعد هذا القانون خطوة كبيرة إلى الأمام في جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لخلق بيئة أكثر ملاءمة للأعمال وسيساعد على ضمان استمرار نمو ونجاح الشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

لا تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *